الإمارات والصين..علاقات راسخة من الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة

أكد سعادة علي عبيد علي الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية الصين الشعبية على متانة العلاقات التاريخية التي تربط دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية الصديقة والحرص المستمر على تعزيز التعاون المشترك بين البلدين.

الإمارات والصين..علاقات راسخة من الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة

وقال سعادة السفير الظاهري في مقابلة مع القناة العربية لشبكة تلفزيون الصين الدولية إن العلاقات الإماراتية الصينية تقوم على مبادئ التعاون والاحترام المتبادل والشفافية في التعامل وتتميز بتطورها الإيجابي السريع خاصة في ظل الظروف الاقتصادية والاستثمارية المشجعة لدولة الإمارات والصين، والتي ساهمت بشكل كبير في تسريع تطور العلاقات الثنائية.

ولفت إلى الزيارات المتبادلة بين قادة ومسؤولي البلدين والتي أثمرت العديد من التوافقات المهمة وارتقت بعلاقات ثنائية إلى مستوى الشراكة الإستراتيجية الشاملة ورسمت خارطة طريق للعلاقات المستقبلية أساسها التعاون المتبادل للنفع والمصلحة المشتركة، وساهمت في خلق علاقة صداقة ومودة وطيدة بينها رسختها الرؤى المتوافقة والأفكار المتقاربة في العلاقة برفاهية الشعب والسلام والأمن وغيرها من القضايا الجوهرية.

وأوضح أن الإمارات والصين تعملان على رفع درجات التعاون إلى مستويات أعلى حتى في فترات الأزمات العالمية، مثل ما يشهده العالم في وقتنا الراهن من تداعيات كارثية لوباء "كوفيد-19 " والاستفادة من بعضهما البعض، مما ساهم في تعزيز فرص حسن إدارتهما للأزمة.

وأشار سعادته خلال المقابلة إلى حضوره للعام الرابع الدورة الرابعة للمجلس الوطني الـ13 لنواب الشعب الصيني والدورة الرابعة للمجلس الوطني الـ13 للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني واللتين يشار إليهما اختصارا باسم الدورتين السنويتين.

وقال " إن هذا العرس السياسي السنوي المهم نتابعه باهتمام كل عام لأنه يتيح الفرصة للاطلاع على الإنجازات المهمة التي يحققها الشعب الصيني عاما بعد عام، معربا عن اعتقاده أن الاجتماعات هذا العام لها طابع خاص باعتبارها تلخص إنجازات الصين خلال عام 2020 والتي تدعو للإعجاب خاصة لارتباطها بعام مليء بالتحديات غير المسبوقة التي فرضتها جائحة كورونا.