لمسة وفاء إماراتية للكاتب الصحفي المصري "عباس الطرابيلي"

 يموت الشخص ولكن تحيا أعماله وما قدمه في حياته، خاصة وإذا كان شخصية عامة، وبوفاة الأستاذ والكاتب والمؤرخ عباس الطرابيلي، ظهرت لمسة وفاء ليست فقط في بلده مصر، بل كذلك في دولة الإمارات التي كان فيها الفقيد من الرعيل المؤسس لصحيفة "الاتحاد" والذي قام بتدريب فرق للعمل في المجال الصحفي،  وعمل في مؤسسة الاتحاد للصحافة والنشر والتوزيع في أبوظبي في فترة الثمانينات، وكان لفترة مشرفاً عاماً على إصدار عدد "الاتحاد الأسبوعي" الذي كان يصدر يوم الخميس من كل أسبوع كما تولى إدارة مكتب الصحيفة في القاهرة لفترة طويلة خلال ثمانينيات الماضي.

لمسة وفاء إماراتية للكاتب الصحفي المصري "عباس الطرابيلي"

وتقدمت صحيفة "الاتحاد" بخالص العزاء والمواساة لأسرة وذوي الفقيد، كما نعت "جمعية الصحفيين الإماراتية"، الكاتب الصحفي والمؤرخ عباس الطرابيلي، رئيس تحرير جريدة الوفد المصرية الأسبق والكاتب الصحفي بجريدة المصري اليوم.

كسر الطرابيلي القاعدة الخاصة بالتقاعد، من خلال حرصه على العطاء والكتابة في صحيفة "الوفد" قبل وفاته وظل ممسكاً بالقلم. ومن أشهر مؤلفاته: "غرائب الأسماء المصرية والعربية"، و"شوارع لها تاريخ-سياحة في عقل الأمة"، "أقصى الغرب إلى أقصى الشرق: جولات في أمريكا وأوروبا والشرق الأقصى وأستراليا"، "عجائب الأسفار وغرائب الأطباق".