تفعيل شراكة "حديد الإمارات" و"سفين" بمجال إعادة الشحن

أعلنت شركة "حديد الإمارات" بدء عمليات إعادة الشحن بمنشآتها في إطار الشراكة الجديدة مع مجموعة "سفين" ذراع الخدمات البحرية التابع لموانئ أبوظبي وذلك بموجب اتفاقية بين الطرفين مدتها 10 سنوات تعتبر الإضافة الأحدث إلى مشاريع المجموعة في مجال إعادة الشحن.

تفعيل شراكة "حديد الإمارات" و"سفين" بمجال إعادة الشحن

تعد الاتفاقية، التي تم توقيعها في عام 2019 بين الشركتين التابعتين لـ"القابضة"، الأكبر في مجال خدمات إعادة الشحن من حيث الحجم ضمن منطقة الخليج العربي وسيتم تنفيذ بنودها باستخدام سفينة صب من فئة "بوست باناماكس" تم الاستحواذ عليها في أبريل 2020 وتحمل اسم "حفيت" وتعد أكبر سفينة صب تجارية حجما مسجلة تحت علم دولة الإمارات العربية المتحدة.

و قال المهندس سعيد غمران الرميثي الرئيس التنفيذي لشركة "حديد الإمارات": "تجسد هذه الشراكة مع مجموعة سفين التابعة لموانئ أبوظبي، حرص "حديد الإمارات" على بناء تحالفات استراتيجية محلية انطلاقا من التزامنا الراسخ بدعم التعاون بين المؤسسات الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وسيسهم هذا التعاون في الاستفادة من القدرات المتكاملة لأسطول إعادة الشحن التابع لمجموعة "سفين" .

وأضاف :" سيضمن إطلاق سفينة "حفيت" لنا توفير أفضل الخدمات اللوجستية وخدمات النقل التي ستساعدنا في إيصال أكثر من خمسة ملايين طن من المواد الأولية "أي ما يغطي مساحة 75 ملعب كرة قدم" سنويا بكفاءة عالية الأمر الذي يتيح لنا تقديم أفضل المنتجات إلى متعاملينا".

من جانبه قال الكابتن محمد جمعة الشامسي الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي: " إن إطلاق عمليات إعادة الشحن ودعم الأنشطة اللوجستية لشركة "حديد الإمارات" يأتي في إطار أول مشروع لمجموعة "سفين" في هذا القطاع المتخصص، ويؤكد نجاحنا في توفير هذا النوع من الدعم في إطار الخدمات المتكاملة التي توفرها موانئ أبوظبي لمتعامليها.. كما أن المواءمة بين خبراتنا الطويلة كمزود للخدمات البحرية و القدرات المتنامية و الحديثة لأسطولنا المعدل و المخصص لخدمات إعادة الشحن و على رأسه سفينة "حفيت" تتيح لنا تقديم عروض قيمة تسهم في تعزيز الأنشطة البحرية واللوجستية للمتعاملين، وتفتح الباب أمام الشركات لبلوغ آفاق أوسع في أعمالها".