السيسي يتابع استراتيجية توطين صناعة المركبات الكهربائية والصناعات المغذية

 وجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وفي إطار حرص مصر على تطوير مكانتها في المنظومة الصناعية العالمية في قطاع تسيير السيارات بالكهرباء، وجه بضرورة توطين صناعة السيارات الكهربائية.

السيسي يتابع استراتيجية توطين صناعة المركبات الكهربائية والصناعات المغذية

جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس السيسي مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والمهندس شريف اسماعيل مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية، وهشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، ونيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، والمهندس محمد أحمد مرسي وزير الدولة للإنتاج الحربي، وعبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع.

قال السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس السيسي، تابع الاستراتيجية القومية لتوطين صناعة المركبات الكهربائية وأضاف بأن الاجتماع تناول "استعراض الاستراتيجية القومية لتوطين صناعة المركبات الكهربائية والصناعات المغذية لها في مصر".

كما وجه الرئيس السيسي بتوطين صناعة السيارات الكهربائية في مصر بشكل متكامل يتخطى مراحل التجميع. وتسعى مصر نحو دعم مكانتها في ظل السباق العالمي لإنتاج سيارات تعمل بمحركات كهربائية، فبين سندان التكلفة ومطرقة نضوب مصادر الطاقة التقليدية، يتبارى العالم في العودة إلى تسيير السيارات بالكهرباء، كما كانت سيرتها الأولى في القرن الثامن عشر، حيث أول سيارة دارت محركاتها بواسطة الكهرباء.

وتسعى الحكومة المصرية إلى توطين صناعة السيارات والحافلات الكهربائية في مصر، وتوطين صناعة المركبات بالكهرباء، فتسيير المركبات كهربائياً يسير في إطار مستقبل الصناعة عالمياً، وهو ما تسعى إلى تحقيقه الحكومة المصرية والعمل على تدشين تعاون مع الشركات العالمية التي تعمل في هذا المجال بغـرض توطينه، والاستفادة من أحدث التكنولوجيات التي توصلت إليها، حتى تتحول مصر إلى مركز إقليمي لصناعة السيارات الكهربائية وتصديرها إلى الدول العربية والأفريقية. 

ويرجع اهتمام الحكومة المصرية بمواكبة التطور التكنولوجي العالمي بالاتجاه إلى تصنيع السيارات الكهربائية إلى "عائد اقتصادي باستخدام الكهرباء بدلاً من الوقود التقليدي"، بالإضافة إلى "عائد آخر بيئي تقليلاً للانبعاثات الكربونية التي تنتج عن استخدام البنزين والسولار.