الرئيس السيسي: مستعدون لتقديم كل ما يلزم لتوطين صناعة الدواء في مصر

قام الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، يوم الخميس الموافق الأول من أبريل، بافتتاح مدينة الدواء "جبتو فارما-Gypto Pharma" بمنطقة الخانكة، وتعد المدينة من بين أحد أهم المشروعات القومية التي سعت مصر لتنفيذها لامتلاك القدرة التكنولوجية والصناعية الحديثة في هذا المجال الحيوي مما يتيح للمواطنين الحصول على علاج دوائي عالي الجودة وآمن، ويمنع أي ممارسات احتكارية ويضبط أسعار الدواء، وذلك دعماً للجهود التي تقوم بها مصر في مجال المبادرات والخدمات الطبية والصحية المتنوعة للمواطنين.

الرئيس السيسي: مستعدون لتقديم كل ما يلزم لتوطين صناعة الدواء في مصر

وأشار السيسي خلال الافتتاح :"نحن مستعدون لتقديم كل ما يلزم لتوطين صناعة الدواء في مصر".

ويعد هذا الصرح الصحي، من أكبر المدن على مستوى الشرق الأوسط على مساحة ١٨٠ ألف متر مربع، وتحظى مدينة الدواء بأحدث التقنيات والنظم العالمية في إنتاج الدواء لتصبح بمثابة مركز إقليمي يجذب كبرى الشركات العالمية في مجال الصناعات الدوائية واللقاحات.

واستعرض أحمد جسرها، رئيس مجلس إدارة شركة جبتو فارما، خلال كلمته في افتتاح مدينة الدواء فى الخانكة، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، مبانى مدينة الدواء المصرية، وذلك على هامش حفل افتتاح مدينة الدواء "Gypto Pharma"، التى تم إنشاؤها وفقا لإحدى النظم التكنولوجية المتطورة على مستوى العالم في مجال الدواء، وأضاف جسرها أن المدينة تتكون من مبنى الخدمات الإدارية، ومنى آخر للخدمات الصناعية مكون من التبريد والغلايات والهواء المضغوط والكهرباء ومحطة الصرف الصحى والإطفاء، مشيراً إلى أن المبنى الأساسى يتكون من 3 أدوار. وقال الدكتور جسرها، أن مشروع مدينة الدواء تم تأسيسه على أحدث الوسائل العالمية، مشيراً إلى أن المدينة تصل مساحتها إلى 180 ألف متر مربع وتم التأسيس على مرحلتين، والمرحلة الحالية مقامة على مساحة 120 ألف متر مربع، وتشمل مجمع الصناعات الدوائية والوحدات الصناعية المساعدة، والمبانى الإدارية.

وأضاف: "سعينا إلى تقنية المياه والهواء حيث تتم تنقية المياه باستخدام تكنولوجيا عالية، وفيما تتم تنقية الهواء من خلال فلاتر خاصة لتصل درجة نقاء الهواء إلى 99.9 %، ويكون خالى من البكتريا التى قد تضر بالمنطقة".

واستعرض الدكتور جسرها، تفاصيل المباني الخاصة بالمدينة الجديدة سواء المباني الصناعية أو الإدارية والبنية التحتية للمدينة والقدرات الانتاجية الخاصة بها، لافتا إلى أنه يوجد تنسيق كامل بين المباني والشبكات بدقة متناهية، ثم تم عرض فيلما عن الدقة والتمييز في إنشاء الشبكات داخل مدينة الأدوية الجديدة.

وتابع: "نعمل فى مدينة الأدوية بأفضل الكوارد المؤهلة والعاملة فى مجال الدواء لتطبيق المعايير التى تم إنشاء المدينة على أسسها.. ويمكن للمدينة جذب أفضل الكوارد الطبية.. ونحن أمام شركة وطنية بتعمل بمواصفات عالمية لتوفير الدواء للمواطن المصرى، وتحقيق الأمن الدوائى المصرى، وإنشاء مركز إقليمى لجذب شركات الأدوية واخيرا التصدير".