"مصدر" تدشن أول محطة لطاقة الرياح في أوزبكستان الأكبر في آسيا الوسطى

 أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال الطاقة المتجددة  اليوم عن توقيع اتفاقية تنفيذ مع الحكومة الأوزبكية لزيادة القدرة الإنتاجية لمحطة طاقة الرياح على مستوى المرافق الخدمية التي تطورها في اوزبكستان إلى 1.5 جيجاواط.

"مصدر" تدشن أول محطة لطاقة الرياح في أوزبكستان الأكبر في آسيا الوسطى

جرى توقيع الإتفاقية خلال حفل رسمي رفيع المستوى أقيم في العاصمة الأوزبكية "طشقند" لتدشين المشروع وذلك بحضور معالي ساردور أومورزاكوف نائب رئيس الوزراء ووزير الاستثمار والتجارة الخارجية الأوزبكي ومعالي أليشر سلطانوف وزير الطاقة الأوزبكي وسعادة سعيد مطر القمزي سفير الدولة لدى جمهورية أوزبكستان.

كما شارك في الحفل افتراضياً معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة المبعوث الخاص لدولة الإمارات لشؤون التغير المناخي رئيس مجلس إدارة مصدر .

وقع اتفاقية زيادة القدرة الإنتاجية للمحطة كل من سعادة شوخرات فافاييف نائب وزير الاستثمار والتجارة الخارجية في جمهورية أوزبكستان وسعادة شيرزود خوجايف نائب وزير الطاقة الأوزبكي ومحمد جميل الرمحي الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر".

وأكد معالي ساردور أومورزاكوف أن دفع عجلة قطاع الطاقة المتجددة في أوزبكستان يساهم بشكل كبير في تعزيز النمو الاقتصادي المستدام ودعم جهود مكافحة التغير المناخي، وقال معاليه : يسهم العمل مع "مصدر" لزيادة القدرة الإنتاجية للطاقة النظيفة في دعم تحقيق الهدف الذي وضعته أوزبكستان والمتمثل في مضاعفة حجم توليد الكهرباء بحلول عام 2030 وستكون "مصدر" بمثابة جسر يسهم في تعزيز العلاقة التي تربط بين أوزبكستان والإمارات حيث ستمهد الطريق أمام غيرها من الشركات الإماراتية لدخول السوق الأوزبكية.

من جهته قال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر : تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة وضمن التزام دولة الإمارات بالمساهمة في الحد من تداعيات تغير المناخ فإنه من المهم ترسيخ مبدأ الشراكة وتوسيع نطاق جهودنا لتعزيز آثارها الإيجابية على العالم.