دولة الإمارات الأولى عربياً وإقليمياً في مؤشر "كيرني" للثقة في الاستثمار الأجنبي

 حلت دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الأولى عربياً وإقليمياً والخامسة عشرة عالمياً في المؤشر كيرني للثقة في الاستثمار الأجنبي المباشر للعام الجاري 2021، متقدمة 4 مراتب مقارنة بالعام الماضي 2020، ومتفوقة بذلك على عدد من الاقتصادات العالمية الكبرى ضمن الترتيب العام للمؤشر مثل سنغافورا واستراليا والبرتغال والدنمارك وايرلندا والبرازيل وفنلندا.

دولة الإمارات الأولى عربياً وإقليمياً في مؤشر "كيرني" للثقة في الاستثمار الأجنبي

ويعكس تقدم دولة الإمارات في مؤشر كيرني، ارتفاع ثقة المستثمرين ومدراء الاعمال والمدراء التنفيذيين باقتصاد الدولة وفرص نموه الواعدة وسرعة تعافيه من تداعيات أزمة "كوفيد 19"، حيث جاءت من بين 5 دول حققت ثقة أعلى مقارنة بالعام الماضي 2020 وهي: النرويج، النمسا، البرتغال، الدنمارك، ذلك في الوقت الذي تراجعت فيه الثقة بالاقتصادات العالمية للعديد من الدول العظمى.

وأكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية أن تحقيق دولة الإمارات المركز الأول عربياً و15 عالمياً على مؤشر كيرني للثقة في الاستثمار الأجنبي المباشر للعام الجاري، هو إنجاز جديد يضاف إلى الإنجازات المتعددة والمتتالية التي تحققها دولة الإمارات، حيث يمثل هذا المؤشر أحد أهم مؤشرات القياس على مستوى العالم لأداء اقتصادات الدول ومقومات تطورها ومدى قدرتها على جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة لتحقيق التنمية المستدامة واقتصاد المستقبل.

وأشار معالي الزيودي إلى أن تبوؤ الدولة هذه المرتبة العالمية يؤكد كفاءة النهج الذي تتبعه الدولة انسجاماً مع رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة، في شأن تطوير بيئة الاعمال الوطنية وجاذبية الدولة للاستثمارات والأنشطة التجارية المتنوعة، تحقيقاً للأهداف الاستراتيجية للدولة ومئوية الإمارات 2071 بتنويع مصادر الاقتصاد الوطني بما يعزز من نمو الناتج الوطني الاجمالي غير النفطي.

ويبين المؤشر أن دولة الإمارات إلى جانب الصين والبرازيل، ضمن الاقتصادات النامية حققوا نجاحاً خلال العام الجاري في جذب الاستثمارات المباشرة وتم اختيارهم للمشاركة في تقرير كيرني في هذا العام.