قائد القوات البحرية في ذكرى التأسيس: لدينا القدرة على حماية مصالح الإمارات في جميع البحار

قال اللواء الركن بحري طيار الشيخ سعيد بن حمدان بن محمد آل نهيان قائد القوات البحرية.. تطل علينا ذكرى تأسيس القوات البحرية لهذا العام حاملة معها عبق الحكمة والإيثار والأصالة التي كان يتصف بها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" ، فمع بداية شهر مايو من عام 1968 كان حكيم الأمة ذا رؤية ثاقبة جعلته يصدر أوامره بإنشاء جناح البحر لمساندة قوة دفاع أبوظبي كنواة أولية للقوات البحرية الحالية، حيث بدأ جناح البحر عمله بزوارق دورية صغيرة هدية من القائد نفسه تحمل أسماء "شجاع وعقاب وشاهين"، وعلى أثرها وبعد فترة وجيزة بدأت البحرية الناشئة بزوارق دورية فئة 40 قدما، وزوارق دورية مسلحة فئة 56 قدما، ثم تبعتها الزوارق المسلحة فئة 110 أقدام.

قائد القوات البحرية في ذكرى التأسيس: لدينا القدرة على حماية مصالح الإمارات في جميع البحار

وأضاف اللواء الركن بحري طيار الشيخ سعيد بن حمدان بن محمد آل نهيان في كلمة بمناسبة بالذكرى الثالثة والخمسين لتأسيس القوات البحرية.. "تتوالى نجاحات البحرية شيئاً فشيئاً، ويزداد معها الدعم اللامحدود من قيادتنا الحكيمة بالتوجيه والاشراف والتشجيع، حتى تطورت البحرية من قوة صغيرة محدودة الإمكانات، مخصصة لحماية المنشآت الاقتصادية القريبة من الساحل إلى ما أصبحت عليه اليوم، من قوة بحرية قادرة على حماية مصالح الدولة في جميع البحار، مزودة بأنواع السفن المسلحة ذات القدرات المتطورة، وتأسيس القواعد البحرية المنتشرة على سواحل الدولة.. ولقد تسلمت القوات البحرية في السنوات الأخيرة عدداً من السفن والزوارق من مختلف الأحجام، تقودها كوادر بشرية محترفة، مما يجعل من بحريتنا ستاراً واقياً وسداً منيعاً امام كل معتد. ولا شك ان هذا التطور لم يأتي جُزافاً، بل كان ثمرة للاستراتيجية بعيدة النظر التي وضعتها القيادة العامة للقوات المسلحة بعد ان سخرت لها القيادة الرشيدة جميع الامكانات المادية المطلوبة، لتحقيق الاهداف المرجوة وتمكين القوات البحرية من تنفيذ مهامها بما يتوافق مع طبيعة المهام ومصادر التهديد المحتملة".

وقال " محظوظة هي قواتنا البحرية في هذا العام الذي يصادف عيدها الـ53 احتفالات دولتنا الحبيبة باليوبيل الذهبي لقيام اتحاد الإمارات العربية المتحدة، وبهذه المناسبة نجدد فخرنا بقواتنا البحرية، وما وصلت إليه من تطور وامكانات مادية وتكنولوجية عالمية منافسة، مردها مبادرة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" والذي كان أول من وضع حجر الأساس لبناء ما نلمسه اليوم من قوات بحرية قادرة على أداء واجبها بكل اقتدار".

وأضاف قائد القوات البحرية : " لم يكن لدينا أدنى شك منذ التحاقنا بالقوات البحرية، بأننا سنجني ثمار تميز أداء هذه القوات في جميع المحافل الدولية، لما تتمتع به من عدة وعتاد وانضباط، وبالروح المعنوية العالية التي يتحلى بها جميع منتسبي القوات البحرية نعاهد الله وقائدنا الأعلى، أن نذود عن حياض هذا الحمى الإماراتي الطاهر".