الاقتصاد الرقمي digital يرسم ملامح مستقبل قطاع الأعمال بالمنطقة

 أكدت شركة ماستركارد أنه رغم التحديات الاجتماعية الكثيرة التي تواجهها المرأة في المنطقة. إلا أن رائدات الأعمال في جميع أنحاء العالم، وفي الشرق الأوسط وأفريقيا، يتصدرن مشهد استغلال قوة الاقتصاد الرقمي لتحقيق النجاح والنمو.

الاقتصاد الرقمي digital يرسم ملامح مستقبل قطاع الأعمال بالمنطقة

كما أن الشركات الصغيرة والمتوسطة المملوكة لنساء تؤمن بوجود مزايا ضخمة يعود بها الاقتصاد غير النقدي على شركاتهن وأعمالهن. ووفقاً لمؤشر ثقة الشركات الصغيرة والمتوسطة في الشرق الأوسط وأفريقيا من ماستركارد، فإن 81% من الأعمال التجارية المملوكة لسيدات أعمال في المنطقة تتمتع بحضور رقمي، مقارنة مع 68% من نظرائهن من الرجال.

وعلى صعيد البصمة الرقمية لرائدات الأعمال في المنطقة، تتصدر وسائل التواصل الاجتماعي المشهد مع (71%)، يليها الموقع الإلكتروني للشركة (57%). ويتجاوز عدد رائدات الأعمال اللاتي لديهن موقع على شبكة الإنترنت (71%) عدد أولئك اللواتي يقتصر وجودهن على وسائل التواصل الاجتماعي (55%) في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتتوافق هذه النتائج مع التزام ماستركارد العالمي بربط 25 مليون سيدة أعمال بالاقتصاد الرقمي بحلول عام 2025، كجزء من هدفها العام لبناء عالم أكثر استدامة وشمولية. يشير استطلاع الرأي الذي أجرته ماستركارد إلى أن مستويات الثقة بالمعاملات الرقمية مرتفعة بالفعل، إذ لا تواجه 30% من رائدات الأعمال في الشرق الأوسط وأفريقيا أي تحديات أو مشاكل في قبول المدفوعات الرقمية مقابل المدفوعات النقدية، خاصة المدفوعات عبر الهاتف المحمول (62%) والمدفوعات عبر الإنترنت (57%) ومدفوعات البطاقات 45%. وترتبط مستويات الثقة المتزايدة في الفضاء الرقمي كضرورة للأعمال التجارية بفهم أعمق واعتراف أوسع بين الشركات الصغيرة والمتوسطة بالمزايا التي ينطوي عليها الاقتصاد الرقمي المتنامي. وعند سؤالهن عن أهم مزايا الاقتصاد غير النقدي بالنسبة لأعمالهن، أشارت رائدات الأعمال إلى زيادة كفاءة المعاملات عبر قنوات متعددة (60%)، والسهولة والراحة التي يوفرها عدم التعامل مع الأموال النقدية.